أطعمة تسبب التسمم الغذائي

Foods that cause food poisoning

82 / 100

أطعمة تسبب التسمم الغذائي

المقدمه :

سوف نستعرض في المقال الآتي قائمة بأطعمة تسبب التسمم الغذائي، وبعض المعلومات الهامة الإضافية حول هذا النوع من التسمم.

فلنتعرف في ما يأتي على مجموعة أطعمة تسبب التسمم الغذائي وبعض التفاصيل الهامة في هذا الشأن:

ماهى الأطعمة تسبب التسمم الغذائي

إليك قائمة بأبرز أنواع الأطعمة التي قد تسبب التسمم الغذائي:

1. البيض

قد يحتوي البيض على بكتيريا السالمونيلا، وهذا النوع من البكتيريا قد يسبب التسمم الغذائي، ترتفع فرص الإصابة بهذا النوع من التسمم عند تناول البيض النيء أو غير المطهو جيدًا.

لكي ترفع من درجة أمان البيض وتقلل من فرص إصابتك بالسالمونيلا، احرص على التقيد بما يأتي عند شراء وإعداد البيض:

  • تجنب المنتجات التي تحتوي على البيض النيء.
  • لا تتناول البيض غير المطهو جيدًا.
  • قم بحفظ البيض في الثلاجة في درجة حرارة 4.4 درجة مئوية أو أقل.

كما من الممكن أن يتسبب البيض بالتسمم الغذائي عندما يكون ملوثًا بأنواع أخرى من البكتيريا، مثل: البكتيريا العنقودية الذهبية.

2. البراعم النباتية

تعد البراعم النباتية من الأطعمة التي قد يسبب تناولها التسمم الغذائي، إذ تشكل الظروف التي يتم وضع البذور بها لاستنبات هذه الغرسات الصغيرة ظروفًا مثالية لبعض أنواع البكتيريا لتنمو وتتكاثر، لا سيما الأنواع الاتية من البكتيريا: السالمونيلا، والليستيريا.

هذه بعض الأنواع الشائعة للبراعم النباتية التي قد تسبب التسمم الغذائي: إنباتات البرسيم، وإنباتات الفصفصة (البرسيم الحجازي).

لخفض فرص إصابتك بالتسمم الغذائية عند تناول هذا النوع من الأغذية احرص على طهي البراعم النباتية قبل تناولها.

3. المأكولات البحرية

تعد المأكولات البحرية ضمن قائمة أطعمة تسبب التسمم الغذائي، لا سيما عند تناولها نيئة أو عند تناولها مطهية ولكن غير ناضجة تمامًا.

إذ من الممكن أن تكون المأكولات البحرية ملوثة بما يأتي: بكتيريا السالمونيلا، وبكتيريا الليستيريا، وبكتيريا ضمة الجروح والتي قد تسبب تحفيز موت الأنسجة.

لخفض فرص الإصابة بالتسمم الغذائي بعد تناول المأكولات البحرية، يفضل الحرص على الاتي:

  • طهي المأكولات جيدًا قبل تناولها.
  • غسل اليدين جيدًا أثناء إعداد المأكولات البحرية.
  • تجنب تناول المأكولات البحرية القادمة من أماكن شاع فيها مؤخرًا انتشار بكتيريا ضمة الجروح.

4. اللحوم بأنواعها

قد يتسبب تناول اللحوم النيئة أو غير الناضجة برفع فرص إصابتك بالتسمم الغذائي، فعلى سبيل المثال:

  • تحتوي غالبية لحوم الدواجن النيئة على بكتيريا العطيفة (Campylobacter)، كما قد تحتوي على أنواع أخرى من البكتيريا، مثل: السالمونيلا، والبكتيريا المطثية الحاطمة (Clostridium (perfringens.
  • قد تحتوي اللحوم الحمراء النيئة على الأنواع الاتية من البكتيريا: السالمونيلا، والبكتيريا اليرسينية، والبكتيريا الإشريكية القولونية.

لذا لخفض فرص إصابتك بالتسمم الغذائي عند تناول اللحوم والدواجن احرص على ما يأتي:

  • عدم غسل اللحوم قبل طهيها.
  • طهي اللحوم والدواجن جيدًا وعدم تناولها إلا بعد التأكد من أنها قد نضجت تمامًا.
  • حفظ بقايا اللحم المطهو في الثلاجة خلال فترة أقصاها ساعتين بعد الانتهاء من تناول وجبة الطعام.

5. أطعمة أخرى قد تسبب التسمم الغذائي

هذه بعض الأصناف الغذائية الأخرى التي قد تسبب التسمم الغذائي:

  • منتجات الحليب والألبان التي تم تصنيعها من حليب لم يخضع لعمليات التعقيم والبسترة.
  • الخضروات والفواكه النيئة التي لم يتم غسلها جيدًا.
  • الأطعمة المخمرة أو المخللة، مثل: السمك المخمر، والشمندر المخمر.
  • أطعمة أخرى، مثل: البهارات والتوابل، والمكسرات، والطحين بأنواعه.

ما الذي يسبب التسمم الغذائي؟

التسمم الغذائي (Food poisoning) هو مشكلة صحية قد تنتج عن تناول أغذية ومشروبات ملوثة بما يأتي:

  • الفيروسات، مثل النوروفيروس (Norovirus).
  • البكتيريا، مثل: البكتيريا الإشريكية القولونية (E. coli)، واللستيرية (Listeria)، والسالمونيلا (Salmonella).
  • الطفيليات، مثل: الشعرينة الحلزونية أو دودة الخنزير (Trichinella spiralis)، والأميبا (Amoeba)، وطفيليات الجيارديا (Giardia).
  • السموم التي قد تنتجها بعض أنواع البكتيريا التي قد تتواجد في داخل الأغذية أو على سطحها.
  • السموم الموجودة بشكل طبيعي في داخل بعض أنواع الأغذية مثل بعض أنواع الفطر.
  • المواد الكيمائية مثل: الزئبق، والرصاص، والمبيدات الحشرية.

يسبب التسمم الغذائي أعراضًا، مثل: الإسهال، والتقيؤ، والام البطن، وعادة ما يتعافى المريض من التسمم الغذائي في غضون بضعة أيام، ولكن في بعض الحالات الحادة قد يتسبب التسمم الغذائي بأعراض مرضية حادة.

يجب التنويه إلى أن التسمم الغذائي البكتيري أو الفيروسي المنشأ قد يكون معديًا.

علاج التسمم الغذائي

لا يستدعي التسمم الغذائي في غالبية الحالات الخضوع لأي تدخل طبي، فغالبًا ما تكون الأعراض الظاهرة طفيفة وقد تزول بعد مرور فترة بسيطة من الوقت.

ومن الممكن تسريع التعافي من التسمم الغذائي الطفيف من خلال القيام بمص رقائق الثلج أو من خلال أخذ بعض المضادات الحيوية بعد استشارة الطبيب.

ولكن يجب التواصل مع الطبيب دون تأخير في الحالات الاتية: 

  • إذا كان الشخص المصاب بالتسمم من الفئات التي قد يشكل التسمم خطورة عليها بشكل خاص، مثل: كبار السن، والأطفال.
  • إذا شعر المريض أنه لا يستطيع الاحتفاظ بالسوائل في جسمه لا سيما بعد مرور أكثر من 24 ساعة على التعرض للإصابة.
  • إذا ما استمرت الأعراض فترة تتجاوز 3 أيام.
  • إذا كانت الأعراض الظاهرة حادة.
  • إذا ما لوحظ ظهور دم أو بلغم من القيء أو مع البراز السائل.

المصدر : wikipedia.

Back to top button