التئام العظام عند الأطفال

ماهو التئام العظام عند الأطفال !؟

84 / 100

ماهو التئام العظام عند الأطفال !؟

يتعرض الأطفال خلال مراحل حياتهم المختلفة إلى الكسور، فكيف يتم التئام العظام عند الأطفال؟ وما هي الأمور التي تساعد على التئامها؟

المقدمة :

التئام العظام عند الأطفال يمر بذات المراحل عند الكبار لكن بمعدلٍ زمني أسرع للشفاء، بدايةً من تكون الكالوس (Callus) وتليه المراحل المتتالية كما يأتي .

نعرض لكم اليوم من خلال موقع فارم سي ( Pharma C) علاجات التئام العظام عند الأطفال

1. المرحلة الالتهابية

عندما يتعرض العظم للكسر يقوم الجسم بإرسال إشارات كيميائية لخلايا محددة لتتوجه نحو المكان المصاب مسببةً في الألم واحمرار وانتفاخ المنطقة، وتساهم هذه الخلايا في تكون الجلطات الدموية.

ينتج عن كسور العظام مجموعة من التفاعلات الالتهابية، مثل: تمزق في الأوعية الدموية، وتكون الأورام الدموية التي تساهم في إفراز مركبات كيميائية مهمة في عملية الشفاء مثل: السيتوكينات (Cytokines)، والبروستاغلاندين (Prostaglandins)، وعوامل النمو.

2. المرحلة الترميمية

تبدأ المرحلة الترميمية بعد أسبوع من الإصابة، ليتكون في نهايات العظم المكسور ما يسمى بالكالوس وهي كتلة سميكة، كما تتجمع مجموعة من الخلايا المكونة للعظام الجديدة من عدة مصادر.

يتكون الكالوس الصلب من الكالوس الرقيق الذي يعاد تشكله وتنظيمه ليكون الكالوس الصلب خلال بضعة أسابيع، ويجب خلال هذه الفترة تثبيت ودعم الكسر بشكل قوي كي لا ينكسر الكالوس الرقيق لتكتمل عملية الالتئام بنجاح.

3. مرحلة إعادة التشكل

هذه المرحلة هي الأطول والتي تبدأ بعد 6 أسابيع وتستغرق حتى سنوات، وفيها تحل العظام الطبيعية مكان الكالوس الصلب الذي تكون سابقًا.

العوامل التي تضر التئام العظام عند الأطفال

هناك عوامل قد تأثر سلبًا على عملية التئام العظام، ومنها الاتي:

  • التعرض لكسر حاد.
  • الضرر الذي قد يحدث في منطقة الكسر للعضلات أو الجلد أو الأعصاب.
  • عوز الفيتامينات في الدم.
  • إصابة الطفل بأمراض مثل: هشاشة العظام، أو فقر الدم، أو ارتفاع سكر الدم، أو تكون العظم الناقص.
  • تناول أدوية مثل الستيرويدات (Corticosteroids).

علاجات تساعد في التئام العظام عند الأطفال

تعرف على العلاجات المتاحة كما يأتي:

1. الجبائر

تساعد الجبائر في تثبيت العظام المكسورة في مكانها خلال مراحل العلاج التي ذكرناها، فخلال شهر أو أكثر ستتكون عظام جديدة وقوية ويمكن حينها إزالة الجبيرة من مكانها.

لكن بعد إزالتها لا يجب على الطفل ممارسة الألعاب الرياضية والعودة للنشاط الطبيعي له كالسابق؛ لأن العضلات تكون ضعيفة أو متصلبة وتحتاج للمزيد من الوقت لتصبح قوية.

إضافة للجبائر قد يحتاج الطفل إلى علاج فيزيائي تحت إشرافٍ خاص لمساعدة العظام على الالتئام، ويمكن للطفل ممارسة تمارين الاستطالة إضافة للنشاط البدني المنتظم والمسموح به فقط.

2. تثبيت العظام

قبل وضع الجبائر أو الدعامات يتم أحيانًا إعادة العظام إلى مكانها عبر إجراء عملية جراحية، وهناك نوعان من هذا الإجراء كالاتي:

  • الرد المغلق (A Closed Reduction): يتم إجراؤه في غرفة الطوارئ أو العمليات ليقوم الجراح بتحريك العظام إلى مكانها الصحيح دون الحاجة لجرح المكان.
  • الرد المفتوح (An Open Reduction): يتم إجراء هذه العملية للحالات الصعبة والتي تحتاج إلى التخدير العام، وإجراء شق لإعادة العظام لمكانها السليم عن طريق استخدام الألواح الجراحية، أو البراغي، أو الأسلاك.

العوامل المساعدة في التئام العظام عند الأطفال

إضافة للعمليات الطبيعية التي يقوم بها الجسم لترميم العظام يجب على الاباء الانتباه لعوامل مساعدة أيضًا للطفل، ومنها:

  • الالتزام بنظام غذائي صحي غني بالكالسيوم وفيتامين د المهمان لصحة العظام عند الطفل.
  • الاهتمام بالجبيرة أو الدعائم بعد تركيبها.
  • الالتزام بنصائح الطبيب من حيث الراحة ونشاط الطفل.
  • الذهاب للمواعيد المقررة مع الطبيب.

المصدر : wikipedia

Back to top button