دواء ريفاروسباير

Rivarospire

84 / 100

دواء ريفاروسباير

الريفاروكسابان (بالإنجليزية: Rivaroxaban)، هو مضاد تخثر الدم، يمنع تنشيط الصفائح الدموية وبالتالي يمنع تكون الجلطات من خلال تثبيط عامل التخثر Xa.

المقدمة :

يعمل دواء ريفاروكسيبان على تقليل قدرة الدم على التخثر وزيادة سيولة الدم، مما يسهل تدفق الدم في العروق بسهولة أكبر، وتقل فرص تجلط الدم أو تكوين جلطة دموية خطيرة.

نعرض لكم اليوم من خلال موقع فارم سي ( Pharma C) دواعى استعمال دواء ريفاروسباير

دواء ريفاروسباير وتقليل خطر مضاعفات كورونا

يسبب فيروس كورونا بعض المضاعفات ومنها زيادة احتمالية تعرض المصابين لأزمات قلبية وجلطات دموية، لذلك يتم في بعض بروتوكلات علاج كوفيد-19 وحسب حالة المريض العامة إدراج أحد أدوية مضادات التخثر لتقليل خطر الإصابة بالتجلطات الدموية.

أشارت إحدى الدراسات التي نشرت في المجلة الأمريكية لأمراض القلب إلى أن استخدام دواء ريفاروكسابان تركيز 10 ملغ لمدة 45 يوم إلى تقليل نسب الإصابة بالجلطات الدموية المميتة بين مرضى كورونا. لكن ما زال هناك الحاجة إلى المزيد من الدراسات حول هذ الاستخدام، بالإضافة إلى مراعاة الظروف الصحية لكل مريض عند اختيار دواء مضاد لتخثر الدم.

الاعراض الجانبية لدواء ريفاروسباير

لمعرفة المزيد من المعلومات عن الاثار الجانبية التاتجة عن استخدام ريفاروكسبان والذي يمثل الاسم العلمي للريفاروسباير اضغط هنا لمعرفة الاعراض الجانبية لريفاروسباير

استخدامات دواء ريفاروسباير

يستخدم دواء ريفاروكسبان في علاج الحالات الطبية التالية:

  • علاج تجلط الدم، مثل تجلط الأوردة الدموية العميقة (بالإنجليزية: Deep Vein Thrombosis, DVT) أو جلطات في الرئة والانسداد الرئوي، ومنع تشكل الجلطات الدموية مرة أخرى.
  • علاج أو الوقاية من تكون الجلطات الدموية أو الانصمام الرئوي (بالإنجليزية: Pulmonary Embolism, PE) بعد جراحة استبدال الورك أو الركبة.
  • الوقاية من خطر الإصابة بالسكتات الدماغية الناجمة عن الجلطات الدموية لدى مرضى الرجفان الأذيني وعدم انتظام ضربات القلب أو للأشخاص المصابين بأمراض الشرايين الطرفية وضعف الدورة الدموية في الأوردة الدموية في كل من الذراعين والساقين.

موانع استخدام دواء ريفاروسباير

يمنع استخدام الدواء دون استشارة الطبيب المختص في الحالات الآتية:

  • وجود نزيف نشط نتيجة جراحة أو إصابة معينة.
  • فرط الحساسية تجاه أي من مكونات الدواء.
  • المرضى الذين خضعوا لاستبدال الصمام الأبهري عن طريق القسطرة.

الاعراض الجانبية لدواء ريفاروسباير

قد يسبب الدواء الآثار الجانبية التالية:

  • وجع البطن.
  • ألم الظهر.
  • تشنج العضلات.
  • ألم في الأطراف.
  • الأرق.
  • القلق.
  • التعب.
  • الاكتئاب.
  • الدوخة.

يمكن أن يزيد الدواء من خطر حدوث نزيف. أخبر الطبيب على الفور في حال ظهور أي من علامات النزيف التالية:

  • بول ذات لون وردي أو بني.
  • براز دموي.
  • نزيف غزير ومطول من الجروح أو اللثة.
  • سعال مصحوب بدم.
  • قيء مصحوب بدم.
  • نزيف الأنف المستمر.
  • تدفق الحيض الثقيل أو لمدة طويلة.
  • إغماء.
  • تغيرات في الرؤية.
  • صعوبة في الكلام.
  • صعوبة في البلع.
  • ضعف في أحد جوانب الجسم.

يمكن أن يسبب الدواء رد فعل تحسسي لبعض الأشخص. اطلب المساعدة الطبية على الفور في حال ظهور أعراض التحسس التالية:

  • طفح جلدي كثير للحكة.
  • تورم في الوجه أو اللسان أو الحلق.
  • دوار شديد.
  • صعوبة في التنفس.

احتياطات استخدام دواء ريفاروسباير

يستخدم العقار بحذر تحت إشراف الطبيب في الحالات التالية:

  • الحمل: لا توجد دراسات كافية عن استخدام دواء الريفاروكسبان أثناء الحمل، ويستخدم بحذر عند النساء الحوامل بسبب احتمالية حدوث نزيف أو ولادة طارئة. لذا يجب إخبار الطبيب في حال كانت المريضة حامل أو تخطط للحمل.
  • الرضاعة: يمكن أن ينتقل دواء الريفاروكسابان من خلال حليب الأم للرضيع، ولكن لا توجد دراسات كافية لتحديد التأثير على الطفل، لذا يجب استشارة الطبيب لدراسة حاجة الأم المرضع للعلاج والآثار المحتملة على الرضيع.
  • أمراض الكلى.
  • مشاكل في الكبد.
  • كبار السن فوق عمر 75 عام.
  • وجود أمراض نزيف وراثية.
  • تناول أدوية أخرى لعلاج تخثر الدم أو تؤثر على تخثر الدم.
  • تناول المكملات الغذائية لنبتة سانت جون (بالإنجليزية: St John’s Wort).
  • وجود إصابات قابلة للنزف، مثل جرح أو تقرحات المعدة النزفية.
  • ارتفاع ضغط الدم غير المسيطر عليه.
  • الإصابة بمتلازمة أضداد الفوسفوليبيد (بالإنجليزية: Antiphospholipid Syndrome)، وهي حالة تؤثر على جهاز المناعة وتزيد من خطر حدوث الجلطات الدموية.
  • يوصى بضرورة إخبار جميع الأطباء وأطباء الأسنان بتناول دواء ريفاروكسابان قبل إجراء عملية جراحية أو أي إجراء طبي للأسنان.

المصدر : wikipedia

Back to top button