زراعة جهاز تنظيم ضربات القلب

ماهى عملية زراعة جهاز تنظيم ضربات القلب !؟

84 / 100

زراعة جهاز تنظيم ضربات القلب

يهدف إجراء عملية زراعة جهاز تنظيم ضربات القلب للمساعدة في التحكم بضربات القلب عند الأشخاص الذين يعانون من اضطراب في ضربات القلب.

المقدمة :

يتألف جهاز تنظيم ضربات القلب الاصطناعي من كبسولة صغيرة، يوجد بداخلها بطارية وموصلات تعمل على إيصال الإشارات الكهربائية التي تنتجها البطارية لتصل لخلايا عضلة القلب، ويوجد عدة أنواع منه يتم اختيارها وفقًا لنوع الاضطراب الذي يعاني المريض منه.

نعرض لكم اليوم من خلال موقع فارم سي ( Pharma C) مخاطر عملية زراعة جهاز تنظيم ضربات القلب

مخاطر إجراء عملية زراعة جهاز تنظيم ضربات القلب

يرتبط إجراء عملية زراعة جهاز تنظيم ضربات القلب ببعض المخاطر، مثل ما يأتي:

  • عدوى.
  • نزيف في المنطقة.
  • ندوب في منطقة الشق.
  • هبوط في ضغط الدم.
  • اضطرابات في نظم القلب.

ما قبل إجراء عملية زراعة جهاز تنظيم ضربات القلب

يخضع المريض لفحص جسدي كامل، ويتم تحديد نوع الجهاز قبل زرعه، وفقًا للاضطراب الذي يعاني منه المريض.

يتم تنفيذ هذه الجراحة تحت تأثير التخدير الموضعي، ويجب على المريض الصوم لمدة 8 ساعات قبل الجراحة، كما يجب استشارة الطبيب حول أنواع الأدوية التي يجب التوقف عنها قبل الجراحة.

أثناء إجراء عملية زراعة جهاز تنظيم ضربات القلب 

تستغرق مدة هذه الجراحة 45 – 60 دقيقة، حيث يتم تعقيم وتخدير منطقة الصدر بشكل موضعي، ثم القيام بإحداث شق صغير في منطقة القفص الصدري في الجهة اليمنى أو اليسرى، ثم يتم إدخال كبسولة جهاز تنظيم ضربات القلب تحت الجلد.

تتم برمجة هذا الجهاز بحيث يعمل بمعدل نبضات ثابت، أو وقت الحاجة، ويعتمد ذلك على نوع الجهاز المزروع.

ما بعد إجرء العملية

بعد انتهاء الجراحة يتم نقل المريض للتأكد من استقرار حالته، وفي حال شعر المريض بالألم يمكن استعمال بعض مسكنات الألم.

بعد أسبوع من الجراحة على المريض القيام بتصوير منطقة الصدر من أجل تقييم المكان الدقيق للمسرى الكهربائي المتواجد في القفص الصدري، ومن أجل التأكد من مكانه، ويُمنع ترطيب منطقة العملية الجراحية إلى أن ينغلق الشق الجراحي في الجلد بشكل تام.

يعادل وزن الجهاز 50 غرامًا، لذلك من المتوقع أن يشعر المريض بثقل في الصدر في بداية الأمر، ثم سيعتاد بعد ذلك على الأمر.

يتم إعطاء المضادات الحيوية عادةً للمريض لمنع الإصابة بالعدوى، وتحديدًا التهاب الشُغاف (Endocarditis).

المصدر : wikipedia

Back to top button