صعوبة النطق عند الأطفال

ماهى صعوبة النطق عند الأطفال !؟

84 / 100

صعوبة النطق عند الأطفال 

هل يواجه طفلك صعوبة في النطق؟ تعرف على أعراض وأسباب صعوبة النطق عند الأطفال، وطرق العلاج.

المقدمه :

يختلف تطور النطق واكتساب الكلام من طفل لاخر، يستطيع أخصائي النطق تحديد ما إذا كان الطفل الطفل يسير على الطريق الصحيح، أم أنه يعاني من صعوبة النطق ويحتاج إلى تدخل طبي.

عادةً ما يبدأ الطفل بترديد كلمة أو كلمتان مثل مرحبًا، أو بابا، أو ماما بحلول عيد ميلاده الأول، لكن في بعض الأحيان قد يحدث تأخير في النطق.

لا يستطيع الطفل المصاب بصعوبة النطق، من إتقان جميع أصوات الكلام، الأمر الذي يصعب من فهمه، أو معرفة ما يريده.

نعرض لكم اليوم من خلال موقع فارم سي ( Pharma C) اعراض واسباب صعوبة النطق عند الاطفال .

أعراض صعوبة النطق عند الأطفال

قد يعاني الأطفال المصابون بصعوبة النطق، من العديد من أعراض صعوبة اللفظ، التي تختلف حسب العمر، ومدى شدة مشاكل النطق.

تشتمل الأعراض  التي تشير إلى صعوبة النطق لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم 18 شهرًا وحتى عامين، على ما يلي:

  • تأخر بداية الكلمات الأولى.
  • عدد محدود من الكلمات المنطوقة.
  • القدرة على تكوين عدد قليل فقط من الأصوات الساكنة، أو الحروف المتحركة.

في حين تتمثل الأعراض  التي تشير على الأرجح إلى صعوبة النطق لدى الأطفال  الذين تتراوح أعمارهم من عامين إلى أربعة، فيما يلي:

  • عدم القدرة على نطق حرف العلة، وتشوهات في لفظ الحروف  الساكنة.
  • فصل المقاطع في الكلمات أو بينها.
  • الخطأ في النطق، مثل نطق كلمة بطيخ، تبيخ.

أسباب صعوبة النطق عند الأطفال

يعد النطق  أحد الطرق الرئيسية التي يتم بها التواصل مع الأخرين،  تشيع اضطرابات النطق واللغة لدى الأطفال في سن ما قبل المدرسة.

تتمثل أسباب صعوبة النطق عند الأطفال فيما يلي:

  • تشوهات وراثية.
  • ضغط عاطفي.
  • صدمة للدماغ أو عدوى.
  • تحرك حمض المعدة إلى الأعلى.
  • سرطان الحلق.
  • الحنك المشقوق أو مشاكل أخرى في الحنك.
  • الحالات التي تتلف الأعصاب التي تغذي عضلات الأحبال الصوتية.
  • الشقوق الحنجرية، وهو عيب خلقي تتكون فيه طبقة رقيقة من الأنسجة بين الحبال الصوتية.
  • أورام غير سرطانية على الحبال الصوتية.
  • الإفراط في استخدام الأحبال الصوتية من الصراخ، وتنظيف الحلق باستمرار، أو الغناء.
  • فقدان السمع.

علاج صعوبة النطق عند الأطفال

يعد التدخل المبكر مهم جدًا للأطفال الذين يعانون من اضطرابات النطق، من الأفضل بدء العلاج خلال سنوات المبكرة، أو ما قبل مرحلة المدرسة.

قد يقوم الطبيب بإجراء اختبار سمع للطفل الذي يعاني من صعوبة النطق، والإختبارات العامة لمعرفة السبب، وعلاجه.

يعمل اختصاصي أمراض النطق واللغة مع الوالدين على تطوير النطق واللغة للطفل في المنزل، ويكون العلاج الفردي مع الطبيب عادةً بين سن عامين إلى أربعة سنوات.

 المصدر : Wikipedia

Back to top button