طول البصر

67 / 100

نظرة عامه عن طول البصر !

يُعد طول النظر (مَدّ البصر) حالة شائعة من حالات الرؤية ترى فيها الأجسام البعيدة بوضوح، لكن الأجسام القريبة قد تكون ضبابية.

وتُؤثر درجة مَدّ البصر لديك على قدرتك على التركيز. يُمكن للأشخاص الذين لديهم مَدّ البصر الشديد رؤية الأشياء البعيدة بوضوح، في حين أن الأشخاص الذين لديهم مَدّ البصر الخفيف قد يكونون قادرين على رؤية الأشياء الأقرب بوضوح.

وعادةً ما يوجد مَدّ البصر عند الولادة ويسري في العائلات عن طريق الوراثة. ويُمكنك تصحيح هذه الحالة بسهولة باستخدام النظارات أو العدسات اللاصقة. ويتمثل خيار العلاج الآخر في الجراحة.

الأعراض

وقد يَعني مَدُّ البصر (طول النظر):

  • أن رؤية الأشياء القريبة تبدو غائمة
  • الحاجة إلى تغميض العين نصف إغماضة للرؤية بوضوح
  • وربما تشعر بإجهاد العين المتمثِّل في الإحساس بحرقان وألم داخل العينين أو حولهما
  • تشعر بانزعاج عام في العين أو بالصداع بعد تنفيذ مهام تلزم النظر عن قُرب، منها القراءة أو الكتابة أو أعمال الحاسوب أو الرسم لفترة من الزمن

متى تزور الطبيب؟

إذا كانت درجة مد البصر (طول النظر) لديك مفرطة على نحو لا تستطيع معه أداء المهام كما ترغب، أو إذا كانت جودة الإبصار لديك متدنية بدرجة تعيق استمتاعك بالأنشطة المعتادة، فاستشر أحد أطباء العيون. إذ يستطيع الطبيب تحديد درجة مد البصر لديك وإسداء النصح إليك بالخيارات الكفيلة بتصحيح بصرك.

وبما أنه قد لا تشعر في الحال بأنك تواجه مشكلات في الرؤية، توصي الأكاديمية الأمريكية لطب العيون بإجراء فحوصات العين المنتظمة على الفترات الزمنية التالية:

البالغون

إذا كنت معرضًا بشكلٍ كبير لخطر الإصابة بأمراض عيون معيَّنة، مثل المياه الزرقاء، فأجرِ فحصًا موسَّعًا للعين كل سنة إلى سنتين، بدءًا من سن 40.

وإذا كنت لا ترتدي نظارات أو عدسات لاصقة، أو كنت لا تشعر بأي أعراض لمشكلات في العين، وكنت معرَّضًا بشكلٍ أقل للإصابة بأمراض العيون، مثل الغلوكوما، فعليك إجراء فحص للعين في الفترات الزمنية التالية:

  • فحص أولي عند بلوغ سن 40 عامًا
  • كل سنتين إلى أربع سنوات بين عمرَي 40 و54 عامًا
  • كل سنة إلى ثلاث سنوات بين عمرَي 55 و64 عامًا
  • كل سنة إلى سنتين بدءًا من عمر 65 عامًا

إذا كنت ترتدي نظارات أو عدسات لاصقة أو كانت لديك حالة صحية تُؤثر في العين، مثل مرض السكري، فستحتاج على الأرجح إلى إجراء فحص منتظم لعينيك. اسأل طبيبك عن عدد المرات التي تحتاج فيها إلى حجز مواعيدك الطبية. ولكن إذا لاحظت وجود أي مشكلات في الرؤية لديك، فحدد موعدًا مع طبيب العيون في أقرب وقتٍ ممكن حتى إذا كنت قد خضعت لفحص العيون مؤخرًا. فقد يشير تَغَيُّم الرؤية، على سبيل المثال، إلى الحاجة إلى تغيير الوصفة الطبية، أو قد تكون مؤشرًا على وجود مشكلة أخرى.

الأطفال والمراهقون

يحتاج الأطفال إلى الفحص فيما يخص مرض العيون وإجراء اختبارات للرؤية لديهم من خلال طبيب أطفال، أو طبيب عيون، أو مصحح البصر أو أي فاحص متدرب آخر في الأعمار والفترات الزمنية التالية.

  • عمر 6 أشهر
  • عمر 3 سنوات
  • قبل الصف الأول وكل سنتين أثناء سنوات الدراسة أو في زيارات المتابعة الصحية للأطفال أو من خلال الفحوصات المدرسية أو العامة

الاسباب

تَحتوي عيناك على جزأين يُركزان على الصور:

  • القرَنية عبارة عن السطح الأمامي الشفاف من عينيك وتتخذ شكل القُبَّة.
  • العدسة عبارة عن جسم شفاف يقرب من حجم وشكل حبة حلوي إم أند إمز.

في شكل العين الاعتيادي، يَتميز كِلا عنصري التركيز هذين بسطحٍ مُقوّس غاية في النعومة؛ كما الحال في سطح الكرة الزجاجية. تَكسر (تَحني) القرنية والعدسة بهذه التقوُّسات كل الضوء الساقط عليها لِتُكوِّن صورة مُركَّزة واضحة على الشبكية مباشرةً، في الجزء الخلفي من عينيك.

خطأ انكساري

إذا كانت قرنيتكَ أو عدستكَ غير محدَّبة بشكل متساوٍ وناعم، فلن تنكسر أشعة الضوء بطريقة سليمة، وسيكون لديكَ خطأ في الانكسار.

يَحدث مد البصر (طول النظر) عندما تكون مقلة عينك أقصر من الطبيعي أو تكون قرنيتك صغيرة للغاية. وهذا التأثير هو عكس قصر النظر.

أخطاء انكسارية أخرى

من الأخطاء الانكسارية الأخرى – بالإضافة إلى طول البصر – ما يلي:

  • قِصَر البصر (قصر النظر). يحدث قِصَر النظر عادةً عندما تكون كرة عينك أطول من الطبيعي أو تكون قرنيتك محدَّبة بشدة. وبدلاً من أن يتركَّز الضوء عندئذ على الشبكية تحديدًا، فإنه يتركز أمامها، فيجعل الأجسام البعيدة تبدو مشوشة.
  • اللابؤرية. يحدُث ذلك عندما تنحني القرنية أو العدسة في اتجاه بشكل أكثر حدة من الآخر. تؤدي اللابؤرية غير المُصححة إلى تشويش الرؤية.

المضاعفات

يمكن أن يقترن مد البصر (بُعد النظر) بمشاكل عديدة، مثل:

  • حوَل العينين. بعض الأطفال المصابين بمد البصر قد يصابون بالحوَل. وقد تؤدي النظارات الطبية المصممة خصوصًا لعلاج الحوَل أو جزء منه إلى علاج هذه المشكلة بكفاءة.
  • تدهور جودة الحياة. ربما تُصبح غير قادر على أداء المهام على النحو الذي ترجوه بسبب مد البصر غير المصحح. وقد يؤثر قصور البصر لديك على استمتاعك بالأنشطة اليومية.
  • إجهاد العين. قد يدفعك مد البصر غير المصحح إلى التحديق بعينيك أو إجهادهما لكي تحافظ على التركيز. يمكن أن يُؤدي ذلك إلى إجهاد العين والصداع.
  • ضعف السلامة. قد تَتعرض سلامتك وسلامة الآخرين للخطر إذا كان لديك مشاكل في الإبصار لم تُصحح. ويصبح ذلك خطيرًا للغاية لاسيما إذا كنت تقود سيارة أو تشغل معدات ثقيلة.
  • العبء المالي. يُمكن أن تكون العدسات المصححة للإبصار وفحوصات العين والعلاجات الطبية مكلفة وخصوصًا في الحالات المزمنة مثل مد البصر.

Back to top button