علاج نقص الصوديوم

71 / 100

ماهو علاج نقص الصوديوم !؟

نقص الصوديوم في الدم (Hyponatremia) يحدث ن عندما ينخفض مستوى الصوديوم في الدم عن 135 مللي مكافئ/لتر، ففي الوضع الطبيعي يجب أن تكون مستويات الصوديوم في جسم الإنسان (135 – 145) مللي مكافئ/لتر

إن الصوديوم من الإلكتروليت الأساسية التي تساعد في الحفاظ على توازن الماء في الخلايا، كما أنه مهم للعضلات والأعصاب لأداء وظيفتها، ويساعد في الحفاظ على مستويات ضغط الدم في وضعها الطبيعي.

سيتم توضيح كيفية علاج نقص الصوديوم في ما يأتي:

علاج نقص الصوديوم

علاج نقص الصوديوم قد لا يتم إجرائه أو اتباعه في حالات نقص صوديوم الدم الخفيف المزمن عدا إجراء بعض التعديلات في النظام الغذائي أو نمط الحياة أو الأدوية التي قد يأخذها الإنسان المصاب بالنقص.

أما بالنسبة لنقص صوديوم الدم الحاد، يشمل علاج نقص الصوديوم الحاد عادةً إعطاء السوائل في الوريد في هذه الحالات.

حيث غالبًا ما تكون هناك حاجة ماسة إلى علاج السبب الرئيس وراء نقص صوديوم الدم كما يجب السيطرة والتحكم في الأعراض المصاحبة لنقص الصوديوم الحاد أثناء علاج نقص الصوديوم.

يمكننا تلخيص علاج نقص الصوديوم بالنقاط الاتية:

  • التقليل من شرب السوائل.
  • تعديل جرعة أدوية مدرات البول.
  • تناول الأدوية لمعالجة أعراض نقص الصوديوم مثل الصداع والغثيان والنوبات المرضية.
  • علاج الحالات الأساسية.
  • غرس محلول صوديوم في الوريد (IV).

أعراض نقص الصوديوم

قد تشمل علامات وأعراض نقص صوديوم الدم على الاتي:

  • الاستفراغ والغثيان.
  • صداع في الرأس.
  • فقدان التركيز.
  • فقدان الطاقة والنعاس والتعب المزمن.
  • الشعور بالقلق.
  • ضعف العضلات والإصابة بتشنجات في العضلات.
  • حدوث النوبات.
  • في حالات متقدمة قد تؤدي إلى الدخول بغيبوبة.

أسباب نقص الصوديوم في الدم

يمكن أن تسبب العديد من العوامل في انخفاض الصوديوم في الدم، فقد تنخفض مستويات الصوديوم في الجسم عند شرب أو وجود الكثير من الماء في الجسم، ومن الممكن أن يكون نقص صوديوم أحد الأعراض لبعض الحالات الطبية.

تشمل أسباب نقص الصوديوم في الدم على ما يأتي:

  • القيء الشديد أو الإسهال.
  • تناول بعض الأدوية، بما في ذلك مضادات الاكتئاب ومسكنات الألم.
  • أخذ مدرات البول.
  • شرب الكثير من الماء أثناء التمرين ومن النادر حدوثه.
  • الجفاف.
  • أمراض الكلى أو الفشل الكلوي.
  • أمراض الكبد.
  • مشاكل في القلب.
  • اضطرابات الغدة الكظرية، مثل مرض أديسون، الذي يؤثر على قدرة الغدد الكظرية في تنظيم توازن الصوديوم والبوتاسيوم والماء في جسم الإنسان.
  • قصور الغدة الدرقية (خمول الغدة الدرقية).
  • العطاش الأولي، حالة تجعل المريض فيها يعطش بشكل زائد ويؤدي إلى شرب الكثير من الماء.
  • متلازمة الهرمون المضاد لإدرار البول، مما يجعل جسم الإنسان يحتفظ بالماء.
  • مرض السكري الكاذب، وهي حالة نادرة لا ينتج فيها الجسم هرمونًا مضادًا لإدرار البول
  • متلازمة كوشينغ، التي تتسبب في ارتفاع مستويات الكورتيزول.

Back to top button