مضادات الاكتئاب: اختر النوع المناسب لحالتك

معلومات عن مضادات الأكتئاب !!!

62 / 100

مضادات الاكتئاب: اختر النوع المناسب لحالتك

هل أنت مرتبك بخصوص الاختيار ما بين مضادات الاكتئاب؟ بالمثابرة، ستعثر أنت وطبيبك على النوع المناسب لك لتستمتع بالحياة بشكلٍ كامل مجددًا.
مضادات الاكتئاب هي خيار العلاج الشائع للاكتئاب. على الرغم من أن مضادات الاكتئاب قد لا تعالج الاكتئاب، إلا أنها يمكن أن تقلل من الأعراض. ربما
يناسبك أول مضاد للاكتئاب قد تجربه. لكن إذا لم تتعاف من الأعراض أو إذا تسبب الدواء في حدوث آثار جانبية تزعجك، فقد يلزم تجربة نوع آخر.

فلا تستسلم. تتوفر عدة أنواع من مضادات الاكتئاب، ويحتمل أن تعثر على النوع المناسب لك. وأحيانًا قد يكون الجمع بين بعض الأدوية خيارًا.

البحث عن مضاد الاكتئاب المناسب
تتوفر العديد من مضادات الاكتئاب، وهي تعمل بطرق متباينة قليلًا ولها آثار جانبية متباينة. عندما يصف الطبيب مضاد اكتئاب يعتقد أنه قد يناسب حالتك، قد
يأخذ في اعتباره ما يلي:

الأعراض المحددة التي لديك. تتنوع أعراض الاكتئاب

 وقد تكون بعض أنواع مضادات الاكتئاب أفضل من غيرها في تخفيف أعراض محددة. على سبيل المثال،
إذا كنت تواجه صعوبة في الخلود للنوم، فقد يكون من المستحسن استخدام مضاد اكتئاب له أثر مهدئ لطيف.
الآثار الجانبية المحتملة. تختلف الآثار الجانبية لمضادات الاكتئاب من دواء لآخر ومن شخصٍ لآخر. من الممكن أن تصعِّب الآثار الجانبية المزعجة مثل جفاف
الفم أو اكتساب الوزن أو الآثار الجانبية الجنسية من الالتزام بالعلاج. ناقش الآثار الجانبية الرئيسية المحتملة مع طبيبك أو مع الصيدلي.
ما إذا كان فعالًا مع أحد الأقارب من الدرجة الأولى. قد تكون درجة فعالية الدواء مع أحد الأقارب من الدرجة الأولى، مثل أحد الوالدين أو الإخوة، مؤشرًا على
مدى فعاليته المحتملة معك. أيضًا، إذا كان أحد مضادات الاكتئاب فعالاً لعلاج الاكتئاب لديك في الماضي، قد يكون فعالاً مرة أخرى.
التفاعل مع الأدوية الأخرى. من الممكن أن تسبب بعض مضادات الاكتئاب حدوث تفاعلات خطيرة عند تناولها مع أدوية أخرى.
الحمل أو الرضاعة الطبيعية. يعتمد قرار تناول مضادات الاكتئاب أثناء الحمل والإرضاع الطبيعي على الموازنة بين المخاطر والفوائد. بشكلٍ إجمالي، خطر
حدوث عيوب الولادة والمشكلات الأخرى لأطفال الأمهات اللاتي يتناولن مضادات الاكتئاب أثناء الحمل منخفض. إلا أنه لا يُنصَح بتناول بعض مضادات
الاكتئاب مثل باروكسيتين (باكسيل وبيكسيفا) خلال الحمل. استشيري الطبيب لإيجاد الطريقة الأفضل لعلاج اكتئابك إذا كنت حبلى أو تخطيطين للحمل.
الحالات الطبية الأخرى. قد تسبب بعض مضادات الاكتئاب حدوث مشكلات إذا كنت تعاني من حالات صحية عقلية أو بدنية معينة. من ناحية أخرى، قد تساعد
مضادات اكتئاب معينة في علاج حالات صحية أو بدنية أو عقلية أخرى إلى جانب الاكتئاب. على سبيل المثال، قد يخفِّض الفينلافاكسين (إفيكسور إكس آر)
أعراض اضطرابات القلق، وقد يساعدك البوبروبيون في الإقلاع عن التدخين. ومن الأمثلة الأخرى استخدام الدولوكسيتين (سيمبالتا) للمساعدة في تخفيف الألم
عمومًا أو الألم الليفي العضلي تحديدًا، أو استخدام الأَميتريبتيلين لمنع الشقيقة.
تغطية التكاليف والتأمين الصحي. قد تكون بعض مضادات الاكتئاب باهظة الثمن، لذا من المهم السؤال عن توفر صنف غير مرتبط بعلامة تجارية (صنف جَنيس)
ومناقشة فعاليته. تحقق أيضًا من كون تأمينك الصحي يغطي مضادات الاكتئاب وما إذا كانت هناك قيود على مضادات الاكتئاب المشمولة في التغطية.

أنواع مضادات الاكتئاب

ترتبط مواد كيميائية معينة موجودة في الدماغ، تسمى بالناقلات العصبية، بالاكتئاب — وخاصة السيروتونين والنورإيبينيفرين والدوبامين. تؤدي معظم
مضادات الاكتئاب مفعولها عن طريق التأثير على هذه الناقلات العصبية، والتي تسمى أحيانًا الناقلات الكيميائية، والتي تساعد في التواصل بين خلايا الدماغ.
كل نوع (فئة) من مضادات الاكتئاب يؤثر على هذه الناقلات العصبية بطرق مختلفة قليلاً.

تتوفر عدة أنواع من الأدوية المضادة للاكتئاب، وتتضمن الآتي:

مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs). يصف الأطباء غالبًا مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية كخطوة أولى. وتسبب تلك
الأدوية بوجه عام آثارًا جانبية مزعجة أقل من غيرها، وعند تناولها بجرعات علاجية أعلى، يُحتمل أن تسبب مشكلات أقل مقارنة بمضادات الاكتئاب الأخرى.
وتتضمن مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية الأدوية التالية: الفلوكسيتين (بروزاك)، والباروكسيتين (باكسيل، بيكسيفا) والسيرترالين (زولوفت)،
والسيتالوبرام (سيليكسا)، والإسيتالوبرام (ليكسابرو).
مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين والنورإيبينيفرين (SNRI). تتضمن مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين والنورإيبينيفرين الأدوية التالية:
الدولوكسيتين (سيمبالتا)، والفينلافاكسين (إيفكسور إكس آر)، والديسفينلافاكسين (بريستيك)، وليفوميلناسيبران (فيتزيما).
مضادات الاكتئاب اللانمطية. لا تندرج هذه الأدوية بشكل حاسم تحت أي فئة من فئات مضادات الاكتئاب الأخرى. تشتمل مضادات الاكتئاب الأكثر شيوعًا في
هذه الفئة ما يلي: الترازودون، والميرتازابين (ريميرون)، والفورتيوكسيتين (ترينتيليكس)، والفيلازودون (فيبريد)، والبوبروبيون (ويلبيرتين أس آر،
ويلبيرتين أكس أل، وغيرهما). ويُعد البوبروبيون من مضادات الاكتئاب القليلة غير المقترنة بآثار جانبية جنسية.
مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات. يحتمل أن تسبب مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات — مثل الإيميبرامين (توفرانيل) ونورتريبتيلين (باميلور) وأميتريبتيلين
ودوكسيبين، وديسيبرامين (نوبرامين) — آثارًا جانبية أكثر من مضادات الاكتئاب الحديثة. ولذلك، لا توصف مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات إلا بعد تجربة
مضادات اكتئاب أخرى أولاً دون أن تحسن الحالة.
مثبطات الأكسيداز أحادي الأمين (MAOI). قد يصف الأطباء مثبطات الأكسيداز أحادي الأمين — مثل ترانيلسيبرومين (بارنيت) وفينيلزين (نارديل)
وإيزوكاربوكسازيد (ماربلان) — عمومًا عندما لا تكون الأدوية الأخرى فعالة، وهذا لأنها قد تؤدي إلى آثار جانبية خطيرة. ويجب اتباع نظام غذائي صارم
عند تناول هذه الأدوية، وذلك بسبب التفاعلات الخطيرة (بل المميتة أيضًا) مع الأطعمة — مثل أنواع معينة من الجبن والمخللات والنبيذ — وبسبب
التفاعلات مع بعض الأدوية أيضًا، مثل مسكنات الألم، ومزيلات الاحتقان، وبعض المكملات الغذائية العشبية. وقد قد يسبب دواء سيليجلين (إمسام)، وهو أحد
مثبطات الأكسيداز أحادي الأمين، أعراضًا جانبية أقل مقارنة بغيره من مثبطات الأكسيداز أحادي الأمين، ويتوفر على شكل رقعة لاصقة تثبت على الجلد. لا
يُمكن تناول هذه الأدوية مع مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية.
أدوية أخرى. قد ينصح طبيبك بالجمع بين نوعين من مضادات الاكتئاب، أو إضافة أدوية أخرى إلى مضاد الاكتئاب الذي تستخدمه لتعزيز تأثيراته.
مضادات الاكتئاب وخطر الانتحار
تعتبر جميع مضادات الاكتئاب آمنة بشكل عام، ولكن تُلزم إدارة الغذاء والدواء (FDA) أن تحمل جميع مضادات الاكتئاب تحذيرًا بصندوق أسود اللون، حيث
إنها التحذيرات الأكثر صرامة للوصفات الطبية. في بعض الحالات، قد تزداد الأفكار أو السلوكيات الانتحارية لدى الأطفال والمراهقين والشباب البالغين تحت
25 عامًا عندما يتناولون مضادات الاكتئاب، خاصة خلال الأسابيع القليلة الأولى بعد بدء تناولها أو عند تغير الجرعة.

يجب مراقبة أي شخص يتناول مضادات الاكتئاب عن كثب للكشف عن تفاقم الاكتئاب أو السلوك غير العادي. إذا كنت تعاني أفكارًا انتحارية أو يعانيها شخص
تعرفه عند تناول مضاد اكتئاب، فاتصل بطبيبك على الفور أو احصل على مساعدة طارئة.

ضع في الاعتبار أنه من المرجح أن تقلل مضادات الاكتئاب من خطر الانتحار على المدى الطويل من خلال تحسين الحالة المزاجية.

جعل مضادات الاكتئاب صالحة لك

للحصول على أفضل النتائج عند تناول مضادات الاكتئاب:

تحلَّ بالصبر. بعد أن تختار أنت وطبيبك أحد مضادات الاكتئاب، قد تبدأ بالشعور بالتحسن في غضون عدة أسابيع، لكن قد يستغرق العلاج ستة أسابيع أو أكثر
ليصبح فعالًا بالكامل. بالنسبة لبعض مضادات الاكتئاب، يمكنك فورًا تناول الجرعة كاملة. لكن بالنسبة لبعضها الآخر، قد تحتاج لزيادة العلاج بالتدريج حتى
تصل إلى الجرعة الكاملة. تحدث مع طبيبك أو معالجك عن التكيف مع أعراض الاكتئاب أثناء انتظار بدء مفعول مضاد الاكتئاب.
تناوَل مضادات الاكتئاب الخاصة بك بانتظام وبالجرعة الصحيحة. إذا بدا لك أن الدواء لم يأخذ مفعوله أو إذا سبب لك آثارًا جانبية مزعجة، فاتصل بطبيبك
قبل القيام بأية تغييرات.
تريَّث لترى ما إذا كانت الآثار الجانبية ستتحسن. تسبب العديد من مضادات الاكتئاب آثارًا جانبية تتحسن مع الوقت. على سبيل المثال، يمكن أن تشمل الآثار
الجانبية الأولية عند بدء استخدام مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية ما يلي: جفاف الفم والغثيان والقيء والإسهال والصداع والأرق؛ لكن هذه
الأعراض تزول عادة عندما يتعود جسمك على مضاد الاكتئاب.
فكّر في بدائل أخرى إذا لم يكن الاختيار الأول فعالًا. إذا شعرت بآثار جانبية مزعجة أو لم تتحسن أعراضك بشكل ملحوظ بعد عدة أسابيع فتحدث مع طبيبك عن
تغيير الجرعة، أو تجربة مضاد اكتئاب مختلف، أو إضافة مضاد اكتئاب أو دواء آخر لعلاجك الحالي. قد يكون دمج الأدوية أكثر فعالية من الاقتصار على
مضاد اكتئاب واحد.
جرب العلاج النفسي. في كثير من الأحيان يكون الجمع بين مضادات الاكتئاب والعلاج بالحديث (العلاج النفسي) أكثر فعالية من الاكتفاء بتناول مضاد الاكتئاب.
يمكن لذلك أيضا منع اكتئابك من العودة بعد أن تشعر بالتحسن.
لا تتوقف عن تناول مضاد الاكتئاب دون التحدث مع طبيبك أولا. يمكن أن يؤدي التوقف عن تناول مضادات الاكتئاب إلى أعراض ملحوظة مشابهة لأعراض
الامتناع عن تعاطي المخدرات إلا إذا خفضت جرعتك بالتدريج. قد يسبب التوقف المفاجئ تفاقم الاكتئاب بشكل مفاجئ.
تجنب الكحول والمخدرات الترفيهية. قد يبدو كما لو أن الكحول والمخدرات يخففان أعراض الاكتئاب، لكنهما يزيدان الأعراض سوءا على المدى الطويل
ويزيدان صعوبة علاج الاكتئاب. تحدث مع طبيبك أو معالجك إذا كنت تحتاج لمساعدة بشأن مشاكل الكحول أو المخدرات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى