هل مرض الوهن العضلي خطير؟

73 / 100

الوهن العضلي هو مرض مزمن يسبب ضعفًا في عضلات الجسم، ولكن هل مرض الوهن العضلي خطير؟ تابع المقال لتعرف الإجابة:

هل مرض الوهن العضلي خطير؟

قبل الإجابة على سؤال هل مرض الوهن العضلي خطير؟ علينا التعرف على ماهية مرض الوهن العضلي، إذ أن مرض الوهن العضلي هو مرض مزمن من أمراض المناعة الذاتية الذي يتسبب في هجوم الجسم على الارتباطات العصبية العضلية، مما يسبب مشكلات في التواصل بين الأعصاب والعضلات وضعفًا في عضلات الجسم.

والان للإجابة على سؤال هل مرض الوهن العضلي خطير؟ فهو لا يعد خطيرًا بحد ذاته، ولكنه من الأمراض التي تتطور مع الزمن بشكل بطيء لتتأرجح شدة المرض بين الشديد والأقل شدة، ولكنه بشكل عام لا يؤثر على العمر المتوقع للمرضى.

ويسبب مرض الوهن العضلي العديد من الأعراض، مثل: الإرهاق، وضعف عضلات الجسم، ومشكلات في الرؤية.

وقد تزداد شدة أعراضه مع مرور الوقت لتسبب العديد من المضاعفات الخطيرة، فعادةً ما تبدأ عضلات الوجه، مثل عضلات الجفن بالتأثر أولًا بالمرض، لتتأثر بعد ذلك العضلات الأخرى، مثل عضلات الفم لتسبب صعوبة في الكلام أو تناول الطعام والابتسامة.

وفي المراحل الأكثر تقدمًا من المرض، تبدأ عضلات الجسم الأخرى بالتأثر فينتقل ضعف العضلات إلى الذراعين والساقين، وقد يسبب كذلك ضعفًا في عضلات الرئتين مما يؤدي إلى الشعور بضيق تنفس شديد، الذي قد يكون خطيرًا في العديد من الأحيان.

مضاعفات مرض الوهن العضلي

بعد الإجابة على سؤال هل مرض الوهن العضلي خطير؟ علينا معرفة المضاعفات الخطيرة التي قد يتسبب بها، ومن هذه المضاعفات نذكر:

1. نوبات الوهن العضلي

تعد نوبات الوهن العضلي من المضاعفات الخطيرة، إذ تتمثل بانتشار وهن العضلات إلى الحجاب الحاجز والرئتين مما يسبب صعوبة وضيقًا في التنفس. وفي بعض الحالات، مثل حالات وجود التهابات رئوية يكون ضيق التنفس شديدًا، مما يؤدي إلى الحاجة إلى استخدام أجهزة التنفس الصناعي.

2. أورام الغدة الزعترية

قد يصاب العديد من مرضى الوهن العضلي بأورام في الغدة الزعترية التي تلعب دورًا هامًا في الجهاز المناعي، ولكن غالبًا ما تكون هذه الأورام غير خبيثة.

والجدير بالذكر أن استئصال الغدة الزعترية يعد واحدًا من طرق علاج الوهن العضلي، إذ أن استئصال الغدة يسبب تتحسنًا في استجابة المرضى للأدوية وتقل حاجتهم إلى الدخول إلى المستشفى. 

3. مشكلات في الغدة الدرقية

قد يعاني مرضى الوهن العضلي من زيادة خطر الإصابة بأمراض الغدة الدرقية، مثل: قصور الغدة الدرقية أو زيادة نشاطها، مما يسبب مشكلات عديدة، مثل: الحفاظ على الوزن المناسب، وصعوبة تحمل الأجواء الباردة أو الدافئة.

والجدير بالذكر أنه قد تشابه أعراض مرض الغدة الدرقية بعض أعراض مرض الوهن العضلي.

4. أمراض المناعة الذاتية

يزداد خطر الإصابة بالأمراض المناعية المختلفة عند مرضى الوهن العضلي، مثل: التهاب المفاصل الروماتويدي أو الذئبة.

وقد تظهر أمراض المناعة الذاتية قبل أو بعد ظهور أعراض الوهن العضلي وتشخيص المرض.

متى يجب زيارة الطبيب؟

هناك بعض الأعراض التي تدل على شدة المرض والتي تتطلب الذهاب إلى الطبيب فور ظهورها، ومن هذه الأعراض نذكر:

  • تدلي جفن العين.
  • الشعور بضبابية أو ازدواج الرؤية.
  • عدم القدرة على التحدث بشكل صحيح.
  • صعوبة في مضغ أو بلع الطعام.
  • ضعف في عضلات الذراعين والساقين.
  • الشعور بالإرهاق المزمن.
  • صعوبة التنفس.
  • صعوبة المشي بخطى ثابتة وصحيحة.
  • عدم القدرة على الحفاظ على رفع الرأس.

Back to top button