ورم برولاكتيني

74 / 100

ماهو ورم برولاكتيني !؟

الورم البرولاكتيني هو ورم غير سرطاني في الغدة النخامية. يتسبب هذا الورم في إفراز الغدة النخامية قدرًا كبيرًا من هرمون يسمى البرولاكتين. يتمثل التأثير الرئيسي للورم البرولاكتيني في انخفاض مستويات بعض الهرمونات الجنسية؛ هرمون الإستروجين لدى النساء والتستوستيرون لدى الرجال.

ورغم أن الورم البرولاكتيني لا يهدد الحياة، فإنه قد يسبب صعوبات في الرؤية والعقم ومشكلات أخرى. والورم البرولاكتيني هو النوع الأكثر شيوعًا من الأورام المنتجة للهرمونات التي يمكن أن تصيب غدتك النخامية.

غالبًا ما يتمكن الأطباء من علاج الورم البرولاكتيني بالأدوية لإعادة البرولاكتين إلى مستواه الطبيعي. من الخيارات الواردة أيضًا التدخل الجراحي لاستئصال ورم الغدة النخامية.

الأعراض

قد لا يسبب الورم البرولاكتيني أي علامات أو أعراض ملحوظة. ومع ذلك، فإن فرط البرولاكتين في الدم (فرط برولاكتين الدم) أو الضغط على الأنسجة المحيطة من ورم كبير الحجم يمكن أن يسبب علامات أو أعراض. ولأن ارتفاع مستوى هرمون البرولاكتين يُمكن أن يعطل عمل الجهاز التناسلي (أي يَتسبب في قصور الغدد التناسلية)، فإن بعض علامات الأورام البرولاكتينة وأعراض قد تقتصر على الإناث أو الذكور.

فلدى الإناث، يمكن أن تتسبب الأورام البرولاكتينة في حدوث ما يلي:

  • عدم انتظام الدورة الشهرية أو انقطاعها
  • وجود إفرازات لبنية من الثدي عندما لا تكونين حاملًا أو لا تُرضعين رضاعة طبيعية.
  • الشعور بألم أثناء الجماع نتيجة لجفاف المهبل
  • ظهور حب الشباب وزيادة نمو الشعر في الجسم والوجه

أما لدى الرجال، فيمكن أن تتسبب الأورام البرولاكتينية في حدوث ما يلي:

  • ضعف الانتصاب
  • قلة نمو الشعر في الجسم والوجه
  • تَضخُّم الثدي، في حالات غير شائعة

ولدى الجنسين، يمكن أن تتسبب الأورام البرولاكتينية فيما يلي:

  • انخفاض كثافة العظام
  • انخفاض إفراز الهرمونات الأخرى من قبل الغدة النخامية نتيجة لضغط الورم
  • فقدان الرغبة في النشاط الجنسي
  • حالات الصداع
  • اضطرابات الرؤية
  • العقم

تُلاحظ النساء عادة العلامات والأعراض قبل الرجال، وذلك عندما تكون الأورام أصغر حجمًا، ومن المحتمل أن يكون ذلك بسبب عدم انتظام الدورة الشهرية أو غيابها. أما الرجال، فيُلاحظونها عادة في وقت متأخر عن النساء، وعندها تكون الأورام قد أصبحت أكبر حجمًا ومن الأرجح أن تسبب لهم شعورًا بالصداع أو مشكلات في الإبصار.

متى تزور الطبيب؟

إذا ظهرت لديك علامات وأعراض مقترنة بالورم البرولاكتيني، فاستشر طبيبًا لتحديد سبب ذلك.

الاسباب  !!

الورم البرولاكتيني هو أحد أنواع الورم الذي ينشأ في الغدة النخامية. سبب الإصابة بهذه الأورام غير معروف.

الغدة النخامية هي غدة صغيرة على شكل حبة الفول وهي توجد في قاعدة الدماغ. على الرغم من صغر حجم الغدة النخامية ، فهي تؤثر على كل جزء من أجزاء جسمك تقريبًا. وتساعد الهرمونات التي تفرزها في تنظيم وظائف مهمة مثل النمو والتمثيل الغذائي وضغط الدم والتكاثر.

الأسباب المحتملة الأخرى للإفراط في إنتاج البرولاكتين تتضمن الأدوية وأنواعًا أخرى من أورام الغدة النخامية وقصور الغدة الدرقية والتهيج المستمر للصدر والحمل والرضاعة الطبيعية.

عوامل الخطر

تصيب الأورام البرولاكتينية النساء أكثر من الرجال. ونادرًا ما يُصاب الأطفال بهذا الاضطراب.

المضاعفات

قد تتضمن مضاعفات الإصابة بالورم البرولاكتيني ما يلي:

  • ترقق العظام (هشاشة العظام). قد تتسبَّب زيادة إفراز البرولاكتين في نقص إنتاج هرموني الإستروجين والتستوستيرون، ما يسبب نقص كثافة العظام وزيادة خطر الإصابة بهشاشة العظام.
  • مضاعفات الحمل. يزيد معدل إنتاج الإستروجين أثناء الحمل الطبيعي. وإذا كنتِ حاملًا ومصابة بورم برولاكتيني كبير، فإن ارتفاع مستويات الإستروجين قد يسبب نمو الورم مع ما يصاحبه من مؤشرات وأعراض مثل الصداع وتغيرات الرؤية.
  • فقدان الرؤية. إذا لم يُعالَج الورم البرولاكتيني فإنه قد ينمو بدرجة تسبب الضغط على العصب البصري. وقد يتسبب هذا في فقد الرؤية الجانبية.
  • انخفاض مستويات الهرمونات النخامية الأخرى. يضغط الورم البرولاكتيني كبير الحجم على الغدة النخامية الطبيعية، ما يسبب انخفاض مستويات الهرمونات الأخرى التي تتحكم فيها الغدة النخامية، بما في ذلك الهرمونات الدرقية والكورتيزول (هرمون الاستجابة للإجهاد).

إذا كنتِ مصابة بورم برولاكتيني وكنتِ ترغبين في الحمل أو كنتِ حاملًا بالفعل، فتحدثي إلى طبيبك. فقد يكون من الضروري إجراء بعض التعديلات في العلاج والمتابعة.

 

Back to top button