ليبونكس Leponex دواء

Leponex Drug

Table of Contents

27 / 100

ليبونكس

محتويات المقال

تُعد أقراص ليبونكس “leponex” واحدة من أشهر العلاجات المستخدمة في التخلص من مرض الذُهان، وهو أحد أشهر الأمراض النفسية التي ينفصل فيها الإنسان عن عالمه الحقيقي، ويُصاب بحالة من التفكير المُفكك، وعدم القدرة على الإدراك بشكل سليم، ينتج عن الإصابة به تعرض المريض لهلاوس بصرية ورُبما سمعية، وبالتالي يحتاج إلى علاج فعال وسريع، للتخلص من تلك الحالة. وهنا يتجلى دور Leponex

أقراص ليبونكس Leponex 100mg

  • اسمه العلمي هو كلوزابين، وهو من إنتاج شركة Novartis Pharma .
  • ينتمي الدواء إلى مضادات الذهان الغير تقليدية.
  • يحتوي الدماغ على عدد من المستقبلات مثل الدوبامين، الهيستامين والسيرتونين، وتأتي فاعلية هذا الدواء بأنه يؤثر على تلك المستقبلات من خلال إفراز مادة الدوبامين الداخلة في تركيبه في الفص الصدغي بالمخ، ويُعيد توازن الناقلات العصبية في الدماع، مما ينتج عنه تعديل السلوك والإدراك.
  • لذا فهو من أفضل العلاجات المستخدمة في التخلص من مرض الذهان، أو الانفصام، ولعل أهم ما يُميز هذا العقار قلة الأعراض الجانبية التي تنتج عن تناوله، والتي تجعله من أشهر الأدوية التي ينصح بها الأطباء.
  • يتوفر الدواء على هيئة أقراص بتركيز 25 ملجم وتركيز 100 ملجم.

دواعي استخدام ليبونكس

  • يُستخدم هذا الدواء كمُضاد لمرض الذُهان، وما يُصاحبه من هلاوس وتخيلات.
  • يُعالج الحالات التي تُعاني من انفصام الشخصية، وعدم القدرة على معايشة الواقع.
  • ولأن الكثير من أصحاب الأمراض النفسية، يودون إنهاء حياتهم من خلال الانتحار، فإن هذا العلاج له القدرة على الحد من تلك الظاهرة، وتقليل الرغبة بها.
  • التخلص من الاضطرابات النفسية التي يتعرض لها الإنسان في بعض الحالات.
  • يُستخدم في علاج أعراض مرض ثنائي القطب.
  • يعالج القلق والتوتر.
  • يعالج أعراض مرض الذهان الناتجة عن الإصابة بأمراض مثل الباركنسون والخرف.
  • يُستخدم الدواء في علاج الآلام المُصاحبة للدورة الشهرية للنساء.
  • يعمل الدواء على علاج مرض التوحد.

جرعة دواء ليبونكس

  • الأدوية المستخدمة في العلاج النفسي لا يُنصح بتناولها إطلاقاً دون استشارة الطبيب المُعالج.
  • من الضروري أن يلتزم المريض، بتعليمات طبيبه بشأن الجرعة الموصى بها، وذلك لأنها تختلف من حالة إلى أخرى وفق شدتها.
  • في الغالب تكون الجرعة عبارة عن ثلاثة أقراص يومياً، تؤخذ على فترات يُحددها الطبيب على أن لا تزيد الجرعة عن 50 ملي جرام في اليوم الواحد.
  • يجب الالتزام بتناول الجرعات المُحددة في نفس الموعد يوميًا.
  • لا يُنصح بالاستمرار في تناول هذا العلاج لفترة طويلة، وذلك لما قد ينتج عنه من آثار سلبية ضارة.
  • في حالة نسيان الجرعة، يُمكن تناولها، ما دامت لا تقترب من موعد الجرعة التي تليها.
  • تبدأ فاعلية هذا العقار عقب ثلاثة ساعات فقط من تناوله.
  • يُنصح بتناول الدواء مع الطعام لتجنب الآثار السلبية التي قد تظهر على المعدة.
  • إذا كانت الأقراص التي يتناولها المريض تتحلل في الفم، فيجب ذوبان القرص في الفم دون تناول المياه، ودون كسره أو سحقه أو مضغه.
  • في حال تناول جرعة زائدة وظهور أعراض خطيرة مثل فقدان الوعي والتنفس ببطء واضطراب في نبضات القلب، فيجب التوجه إلى أقرب مستشفى لتلقي العلاج اللازم.
  • لا يجب على المريض أن يقوم بتدريج جرعة الدواء من تلقاء نفسه، بل يجب أن يكون ذلك وفقًا لما يقرره الطبيب المعالج.

الآثار الجانبية الناتجة عن استعمال حبوب ليبونكس

كغيره من الأدوية، يمتلك ليبونكس الكثير من الآثار الجانبية الضارة، ومنها:

  • اضطرابات شديدة في المعدة، ينتج عنها إسهال شديد، أو إمساك مزمن.
  • الرغبة في النوم لفترات طويلة، أو الشعور بالأرق.
  • عدم القدرة على تناول الطعام، والشعور بالغثيان.
  • وفي أحيان أخرى يكون عامل من عوامل زيادة الوزن.
  • الشعور بالدوخة، وفقدان القدرة على الاتزان.
  • الإصابة بالارتعاش.
  • خفقان في القلب.
  • في بعض الحالات ينتج عنه زيادة في كمية اللعاب.
  • الإصابة بالاحتقان.
  • قد يُصاب المريض بقرحة في المعدة.
  • الشعور بآلام في المفاصل.
  • إصابة الفم بالجفاف.
  • يحتوي هذا الدواء على الكثير من المواد الكيميائية التي قد تتسبب في إصابة البعض بالحساسية المفرطة، وكذلك الطفح الجلدي.
  • التبول بصعوبة.
  • الإصابة بالضعف الجنسي.

ومن الأعراض الجانبية الخطيرة التي قد تنتج عن استخدام الدواء ما يلي:

  • ارتفاع نسبة الدهون في الجسم.
  • الإصابة باضطراب في عضلات الوجه وبالرجفة وغيرها من أعراض اضطرابات الحركة اللا إرادية.
  • ضعف ضربات القلب.
  • نقص في خلايا الدم البيضاء.
  • تحول لون العينين والجلد إلى اللون الأصفر (اليرقان).
  • التقيؤ بشكل مستمر.
  • الجوع الشديد.
  • ضعف الرؤية.
  • إصابة العضلات بالتصلب.
  • التبول بكثرة.
  • فقدان الوعي.
  • إصابة الساقين أو الذراعين أو الحلق أو اللسان أو الوجه بالتورم والانتفاخ.
  • تقطع النفس خلال النوم.

في حال ظهور أيًا من تلك الأعراض يجب إخبار الطبيب على الفور.

موانع استخدام Leponex

  • يُمنع من استخدام الدواء المرضى الذين يعانون من الحساسية من أي مادة من المواد الداخلة في تركيب الدواء.
  • يُحظر استخدامه بالنسبة للمرضى الذين يُعانون من مشكلات في الجهاز العصبي.
  • كذلك يُمنع من استخدامه، من يُعاني من نوبات الصرع الخارجة عن السيطرة.
  • إذا كان المريض يعاني من انسداد الأمعاء فلا يُنصح بتناوله لهذا الدواء.
  • على المرأة الحامل، أن تتجنب استخدام ليبونكس تماماً، وذلك حتى لا يتأثر الجنين بالمواد الفعالة الموجودة به.
  • تُمنع المرأة المرضعة من تناول الدواء لأن المادة الفعالة فيه تصل إلى الرضيع عن طريق لبن الأم، بما يؤثر سلبًا على صحة الرضيع.
  • لا يُستخدم الدواء لمرضى ندرة خلايا المحببات.
  • ونظراً لوجود آثار جانبية ضارة، لهذا الدواء، فينصح الأطباء بضرورة البُعد عن تناوله بالنسبة لكبار السن وخاصة الذين تخطت أعمارهم الـ 75 عامًا، لتجنب خطورة تلك الآثار وعلى رأسها الاختناق.
  • على أصحاب الأمراض القلبية، وأمراض الكبد والجهاز البولي البُعد التام عن تناول ليبونكس.
  • في حالة إصابة المريض بتقرحات في القولون فلا يستخدم هذا الدواء.
  • لا يُستخدم الدواء في حالة الإصابة بقصور في وظائف القلب.
  • يُمنع مرضى تضخم البروستاتا من تناول الدواء.
  • إذا كان المريض يستخدم دواء يثبط من نخاع العظم، فلا يستخدم ليبونكس.

التداخلات الدوائية لليبونكس

في حال تناول أدوية أخرى بالتزامن مع دواء Leponex يجب إخبار الطبيب بها، وذلك لوجود مجموعة من الأدوية التي من الممكن أن يتداخل عملها مع عمل ليبونكس ومنها:

  • الأدوية المُعالجة لمرض الصرع.
  • الأدوية المعالجة لمرض الإيدز.
  • الأدوية الأخرى التي تعالج مرض الذهان.
  • الأدوية التي تعالج مرض الاكتئاب.
  • العلاجات المُنظمة لضربات القلب.
  • المنومات والمهدئات.
  • الأدوية المعالجة لارتفاع ضغط الدم.
  • الليثيوم.
  • الديكساميثازون.
  • السيبروفلوكساسين والإيريثرميسين.
  • السيميتدين.

إرشادات استخدام علاج ليبونكس

  • لا يجب على المريض التوقف عن تناول الدواء بشكل مفاجئ ودون استشارة الطبيب، وذلك لتجنب ظهور أعراض الانسحاب عليه والتي تتمثل في الإسهال والغثيان والتقيؤ والصداع وكثرة التعرق، لذلك يجب اللجوء إلى الطبيب حتى يتم وقف الجرعة بشكل تدريجي.
  • إذا كان المريض مُصابًا بقصور في وظائف الكلى أو الكبد يجب عليه إخبار الطبيب، وذلك لإمكانية تعديل الجرعات المُقررة.
  • يجب التوقف عن تناول الكحول خلال فترة استخدام العلاج لأنه يزيد من الرغبة في النوم.
  • إذا كان المريض معتادًا على التدخين يجب عليه إخبار الطبيب وذلك لأن التدخين يقلل من فاعلية الدواء في الجسم.
  • يجب تجنب القيام بأنشطة تحتاج إلى تركيز خلال فترة استخدام الدواء مثل تشغيل الآلات وقيادة السيارات، وذلك لأنه يتسبب في حدوث آثار جانبية مثل الدوخة وعدم القدرة على الاتزان.
  • في حالة حدوث حمل خلال استخدام الدواء فيجب التوجه إلى الطبيب في الحال.
  • يجب على المريض أن يتوقف عن استخدام الدواء ويلجأ إلى استشارة الطبيب المعالج في حال ظهور أيًا من تلك الأعراض: الإصابة بالحمى، زيادة سرعة ضربات القلب، انخفاض ضغط الدم، الشعور بألم في منطقة الصدر.
  • في حالة معاناة المريض من مرض في القلب فيجب ألا تزيد الجرعة في الفترة الأولى للعلاج عن 12.5 ملجم مرة أو مرتين يوميًا كحد أقصى على أن تزيد تلك الجرعة بالتدريج، وذلك لتجنب الإصابة بضعف في ضربات القلب.
  • في أول 6 أشهر من استخدام الدواء يجب مراقبة المريض بشكل أسبوعي، وفي حالة عدم تحسن أعراض المرض بشكل كبير فيتم زيادة فترة العلاج لـ 6 أشهر إضافية، على أن يتم مراقبته كل أسبوعين.
  • في بداية استخدام العلاج لا بد من حصول المريض على راحة تامة حتى يمكن مراقبة فاعلية الدواء وآثاره.
  • في حال عدم تحسن المريض بعد مرور بضعة أسابيع منذ بدء العلاج يجب استشارة الطبيب المعالج لإمكانية دعم الدواء بأدوية أخرى أو تعديل خطة العلاج.
  • إذا كان المريض مُقبلًا على إجراء عملية جراحية فيجب عليه إعلام الطبيب بتناوله لهذا الدواء.
  • في حال التوقف عن تناول الدواء لمدة يومين أو أكثر يجب استشارة الطبيب قبل العودة إلى تناوله مرة أخرى لإمكانية وصف جرعة مخفضة من الدواء.

تخزين دواء ليبونكس

  • يجب تخزين الدواء في درجة حرارة لا تزيد عن 30 درجة مئوية.
  • يجب حفظ الدواء في مكان بعيدًا عن الرطوبة وأشعة الشمس والحرارة.
  • يُحفظ الدواء بعيدًا عن متناول الأطفال.

سعر Leponex في السعودية

  • يتوافر هذا الدواء في الأسواق السعودية بتركيز 25 ملي جرام ويصل سعره إلى 10 ريال سعودي ، بينما تركيز 100 ملي جرام بسعر 32.5 ريال سعودي.

المراجع

123

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.

Back to top button